Spacer
Tasdid Logo

يعد قطاع الاتصالات اليوم من أهم محركات الاقتصاد ومن أقوى دوافع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وهذا ما يضعنا - في العالم النامي خاصة - أمام تحد كبير علينا مواجهته بوعي وتصميم. إن تقليص الفجوة الرقمية بين البلدان النامية والمتقدمة، وبين مختلف المناطق في البلد الواحد، هو من أهم الواجبات التي على المؤسسة العامة للاتصالات تفهمها والعمل على إنجازها بأقصر وقت ممكن؛ وهذا ما يحتاج إلى العمل الدؤوب وتضافر الجهود، وإلى السير بسرعة على طريق تحديث الهياكل الإدارية والبنى الوظيفية، وإلى صياغة رؤى واقعية وواضحة تعبر عن رسالة المؤسسة في المرحلة القادمة، وإلى وضع الخطط التنفيذية الكفيلة بتحقيق تلك الرسالة. لقد عملت المؤسسة العامة للاتصالات منذ نشأتها على تطوير وتوسيع خدماتها بأشكالها المختلفة؛ وهي ما تزال اليوم تعمل على استكمال مد الشبكات وتقديم خدمات الاتصالات، من الهاتف الثابت والخلوي، وتبادل المعطيات والنفاذ إلى الانترنيت، بجودة عالية وتعرفة تشجيعية، وعلى إيصال تلك الخدمات لجميع الأفراد والمؤسسات، أينما وجدوا في مناطق القطر كافة.